المدونة الحالية هي محاولتي الثالثة للتدوين بعد تجربتين بدأت مع مدونة “Pioneer” من 2005 حتى 2008 والتي كانت أول تجربة لي مع عالم التدوين ولم تستمر كثيراً، ثم مدونة “بدون عنوان” والتي بدأت أستخدم فيها سكربت ووردبريس وتم تأسيسها في 2009 ثم توفيت إكلينكياً مع الأحداث السياسية وموجة السوشيال ميدياً مثل العديد من المدونات والمنتديات وتوقفت نهائياً في 2013، وكانت تجربة رائعة وحظيت المدونة بنجاح مقبول وكانت قد ترشحت لجائزة آرابيسك للمدونات العربية وجائزة The bobs العالمية (التابعة لـ Deutsche Welle)  عن فئة “أفضل مدونة”.

المدونة حالياً تحت الإصدار التجريبي كمحاولة جس النبض لتجربة عودتي للتدوين بشكل منتظم في ظل وجود مخاوف مستمرة من تضائل حرية التعبير عبر الأنترنت ومحاربة الحكومات للمدونين والمواقع الإلكترونية بشكل مستمر وكذلك وسط مخاوف من إنحسار أهمية المدونات عند غالبية مستخدمي الأنترنت.

ستكون المدونة من أجل طرح موضوعات عامة أو إجتماعية أو فكرية غير معقدة، ومثل أي مدونة شخصية ستكون مخصصة لنشر تجاربي الشخصي والخواطر وأفكاري الشخصية بالإضافة إلى طرح مقالات ذات طابع شخصي أو اجتهاد، والمميز فيها بالطبع هو أنها ستكون متنفس حر بعيداً عن قيود السياسات التحريرية للعديد من الصحف والمجلات الإلكترونية، وطبعاً كونها مدونة لا تهدف للربح هذا أيضاً سيضمن كتابات حرة ليست منمقة أو بهدف جذب القراء من أجل تحقيق إيرادات.

وكما أعتدنا في مدونتي السابقة “بدون عنوان” سأستمر على نفس السياسات في التناول الموضوعي وأستخدام لغة المنطق والأدلة، وتقديم محتوى بسيط بعيد عن التعقيد و “الفذلكة” أياها، وسيتم تناول كافة المواضيع بما فيها المواضيع الحساسة ولكن بعيداً عن الهراءات أو الموضوعات التي يغلب عليها التعصب أو المشاحنات العقيمة أياها.

أود أيضاً التنويه على أن التدوينات ستكون بالعربية القياسية الحديثة مصحوبة ببعض المصطلحات الأجنبية أو عبارات من اللغة الدارجة أو اللهجة المصرية، للأسف لا أجيد قواعد اللغة العربية جيداً ولم أدرسها جيداً بسبب رداءة التعليم في بلادنا، بالتأكيد أنا أحترم لغتي الأم وأجتهد من أجل منع أي أخطاء ولكن للأسف دائماً تركيزي على جودة المحتوى يجعلني أقع في بعض الأخطاء البسيطة بشكل عفوي، فأتمنى أيضاً إلتماس العذر وأن يكون التركيز على المحتوى أكثر من الأخطاء اللغوية.